مؤتمر أبوظبي للإنسانيات الرقمية

“مؤتمر أبوظبي للإنسانيات الرقمية “ضاد

جامعة نيويورك أبوظبي
جزيرة السعديات
#dhad2017

أبريل / نيسان 12-10
2017

 DHAD تجسد الحروف الإنجليزية المختصرة لاسم “مؤتمر أبوظبي للإنسانيات الرقمية” كلمة

أو حرف “ضاد” بالعربية، وذلك في ربطٍ بديع يعكس تميز اللغة العربية وبلاغة معانيها، ويؤكد على رمزية لغة “الضاد” للتعبير عن الجماليات والتحديات في اللغة العربية، التي نستلهم منها في هذا المؤتمر جوانب الابتكار في مواجهة التحديات البحثية الجديدة لدراسة ماضينا باستخدام منهجيات “الإنسانيات الرقمية” وأساليب وطرق التكنولوجيا الحديثة.

    ما هي الإنسانيات الرقمية؟
(humanités numériques / digital humanities)

 الإنسانيات الرقمية هي ترجمة للمصطلح الإنجليزي والمصطلح الفرنسي حيث يبدو أن التسمية العربية لهذا المصطلح ظهرت للمرة الأولى في عام 2010 على أيدي مجموعة من المستشرقين العاملين في فرنسا الذين قاموا بترجمة أول بيان الإنسانيات الرقمية والذين أرادو للمصطلح الجديد أن يشير للأدب أو العلوم الإنسانية.

واليوم بات هذا المصطلح مستخدماً في مختلف الجامعات حول العالم، ليس بهدف عكس ما تعانيه الحالة البشرية بعد المنعطف الرقمي، بل للإعلان عن تجديد وتحديث عاداتنا البحثية القديمة ضمن المجالات الأدبية في مجتمعنا الرقمي الحالي. وبالرغم من الحداثة النوعية لمصطلح “الإنسانيات الرقمية”، إلا أن أساتذة الأدب طالما حاولوا استخدام أجهزة الكمبيوتر لأكثر من سبعين عاماً للتمكن من فهم تعقيدات الماضي البشري.

إن موضوع “الإنسانيات الرقمية” موضوع متشعب تتنوع فيه المجالات والاتجاهات مثل، الأرشفة الرقمية، ورسم خرائط البيانات التفاعلية، والتحليل الحسابي للنصوص، ونمذجة القطع الأثرية بتقنيات الأبعاد الثلاثية، والفنون الرقمية، وتعريف البيانات، ورسم الخرائط الصوتية. ولذلك فإن العاملين في مجال “الإنسانيات الرقمية” أو لنطلق عليهم “الأدباء الرقميين”، يُبدون تقديراً كبيراً لممارسات الانفتاح والتعاون، وتعدد التخصصات المشتركة، والمشاركات العامة. كما يشجعون دوماً على استخدام أجهزة الكمبيوتر والتقنيات الحديثة بطرق إبداعية لفهم إنسانيتنا وموقعنا في التاريخ.

ويعتقد ممارسو “الإنسانيات الرقمية” بأن أجهزة الكمبيوتر تمثل فرصاً وتحديات لتدريس وتعلم الأدب في عصرنا الحالي، في حين يعتقد من يخالفونهم الرأي، بأنها تقنيات تقلل من نسبة القراءة والكتابة وتجعلنا مجتمعاً أقل تفكيراً. إن تقبل وانفتاح “الإنسانيين الرقميين” على التكنولوجيا لم يكن أمراً تلقائياً، بل كان نتيجة الاعتراف بكثرة الصعوبات والتحديات التي واجهتهم خلال استخدامهم للتكنولوجيا. ولذلك فإن “الإنسانيات الرقمية” تمثل فرصة مميزة لنا لإعادة النظر في العلاقة بين الجنس البشري والآلات التي تحيط بنا.

إن تبني مفهوم “الإنسانيات الرقمية” بدأ بالتزايد في العالم العربي، وذلك على الرغم من عدم وجود المصطلح المناسب، حتى وقت قريب، القادر على عكس شمولية التنوع والثراء الكبيرين لهذا المفهوم. ومن المتوقع أن يساهم إدراج هذا المصطلح الجديد في لغتنا العربية وغيره من المصطلحات المشابهة التي مازالت قيد الترجمة، بفاعلية في زيادة الإنتاج المعرفي لمجتمعاتنا العربية مع التركيز على تعزيز المعرفة ضمن السياقات الثقافية.

:المحاور البحثية للمؤتمر

  • تكوين المعرفة الثقافية والاجتماعية في زمن عولمة التعليم الجامعي.
  • الوسائط الإنسانية المتطورة في زمن الحوسبة، سواءً التي تركز أو لا تركز على النصوص.
  • أهمية تفاعل “الإنسانيات الرقمية” مع المجتمع.
  • التحديات والمخرجات البحثية لمجالات “الإنسانيات الرقمية” في اللغات وسياقات العالم العربي والمنطقة الآسيوية.

يجمع “مؤتمر أبوظبي للإنسانيات الرقمية” مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مجالات وتطبيقات “الإنسانيات الرقمية”، ويضم محاضرات أكاديمية متخصصة، وجلسات حوار ونقاش متعددة، وورش تدريب عملية.

موقع المؤتمر

 

On Translating Voyant Tools into Arabic

@DJWrisley and @NajlaJarkas1
Department of English
American University of Beirut

Voyant Tools is a “web-based reading and analysis environment for digital texts.”  The developers of Voyant, Stéfan Sinclair and Geoffrey Rockwell, reached out to the international digital humanities community this summer to ask for volunteers to translate it into languages other than English.  My colleague in the Department of English Najla Jarkas and I set out to translate it into Arabic.  Our draft of the translation of the version 2.1 interface can be found here.

Both of us have worked in the domain of Arabic-English-Arabic translation, but neither of us has translated within the specific domain of computing.  The language of Voyant Tools posed a challenge for us, since it blends the lexical fields of interfaces, data analysis and visualization as well as computational textual analysis.  We imagine that it is a new blend of terminology in many languages; it certainly is in Arabic.

We went to the library to check out English-Arabic dictionaries in computational linguistics and computing.  To some extent these were helpful, but other issues concerning the specific meanings used in Voyant arose.  Reading some portions of the co-authors’ new book Hermeneutica: Computer-Assisted Text Analysis for the Humanities, we were in a better position to understand the blended language of code, tools and explanatory text that make up the Voyant endeavor.  The blogosphere about data analysis, as well as multilingual Wikipedia, were invaluable sources of inspiration.  Microsoft’s language portal was very useful, and yet on some more basic words, we disagreed totally with its doxa.  Take two of its translations of visualization (الرسوم المرئية, مرئيات), literally, “visuals” or “graphical drawings” that we replaced with the Tuftian equivalent of “visual display/presentation” (العرض المرئي).

The language of computing is not fixed across the Arabic-speaking world, but varies according to region and individual usage.  Some terms like interface (واجهة), tools (أدوات) and corpus (مكنز) might provoke very little debate, and yet others like Scatterplot (مخطط التشتت), type/token ratio (نسبة الرموز للانماط), StreamGraph (عرض انسيابي), limited access (وصول محدود) or even skin (غلاف) might be found in print with a considerable amount of variance.

We believe that we have even made some creative interventions in certain cases where either Voyant Tools has perhaps coined new expressions such as conceptual visualization (عرض مرئي مفهومي) or where very recent trends in the digital humanities have done so with notions such as non-consumptive (لا استهلاكي) usage.

How to distinguish between documents and files? between lines and rows? between terms and words?  We wondered sometimes if the base English of Voyant was even consistent. Other most basic issues arose such as the key concept of the query.  Sometimes synonymous with the action of making a term search (عملية البحث), query also meant the contents of that search itself (كلمة البحث).  In the end, our goal was to make the interface as understandable as possible to an Arabic speaker for whom this emergent idiom of digital textual analysis is probably very new.

Theories of translation from English into Arabic are sometimes divided along national and regional lines between adopting equivalence faithful to both the structure and deeper meanings of the Arabic language and more calque-like expressions taken from foreign languages.  Since the theory behind Voyant lies in the creation of functions that can be reused as widgets in different web-based environments, we decided when it came to these names of tools (called Titles in the code) to be as ecumenical as possible.  For example, for the tool Bubbles we transliterated (بوبلز), but also gave an expression more faithful to Arabic (فقاعات).  We followed this strategy throughout providing an equivalence that translates the function of the tool and a transliteration: Workset Builder (ورك سيت بيلدر/ إنشاء المكنز الجزئي), TermsRadio (ترمز راديو /عرض زمني), even the name Voyant Tools itself (فواينت تولز / ادوات فواينت).  The user will discover these binomials positioned prominently in the Arabic interface. The idea was to provide a diversity of Voyant users in Arabic both styles–translation and transliteration–for these iconic titles.

We are aware that our translation is a kind of translingual digital humanities essai and we hope others will jump in to comment and build on our work. We have no doubt made some errors in judgment.  Embedding right-to-left language in HTML was a big challenge and will need to be fixed by others more adept at that process than we are.  We welcome the input of the growing community of regional digital humanists, as well as anyone else who uses the Arabic interface so that we can make it better.  We were humbled by the exercise that will hopefully inspire others to begin to forge a language allowing a broader public to embrace such forms of web-based reading and analysis in the Arabic language.